الصورة الرئيسية

أنت هنا

    المارديني من مشفى تشرين الجامعي ... الارتقاء بمستوى خدمات المشفى ومعالجة مشكلات استثماره بالشكل الأمثل

    أكد وزير التعليم العالي الدكتور محمد عامر المارديني العمل على إيجاد الحلول المناسبة للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين في مشفى تشرين الجامعي باللاذقية ومعالجة المشكلات التي تعترض عملية استثماره بالشكل الأمثل .
    وخلال اجتماع للاطلاع على سير العمل في المشفى لفت المارديني إلى أن ظروف الأزمة وما رافقها من حصار اقتصادي جائر على سورية فرض على المشفى تحديات كبيرة وصعوبات في توسيع خدماتها واستثمارها بشكل كامل ,مبينا أن إدارة المشفى تسعى إلى إدخال أقسام جديدة بالاستثمار في ضوء البنى التحتية والتجهيزات المتوافرة
    واعتبر المار ديني أن نسبة الإشغال الحالية في المشفى والتي وصلت إلى 500 سرير من الإجمالي البالغ 860 سريرا “مؤشر جيد” في ظل الظروف الحالية.
    بدوره استعرض مدير المشفى الدكتور منير عثمان واقع العمل في المشفى والجوانب التي تعيق عملية الاستثمار وسبل معالجتها بينما عرض ممثلو الجهات الدارسة والمنفذة للمشروع واقع الأعمال المنجزة ومقترحاتهم لإدخال مختلف أقسام المشفى في العمل وضرورة إبرام عقود للصيانة وتدريب الفنيين للحفاظ على التجهيزات المستخدمة..
    حضر الاجتماع معاونا وزير التعليم العالي للشؤون الصحية والإدارية ورئيس جامعة تشرين الدكتور هاني شعبان وأمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي فيها الدكتور صلاح داوود ومديرو مؤسسة الإسكان العسكرية والشركة العامة للدراسات. .
    ويشار إلى أن المشفى افتتح في تشرين الثاني من العام الماضي وبدأ استقبال المرضى في العيادات الخارجية وشعب المعالجة الفيزيائية بداية كانون الأول الماضي ويعمل وفقا لإدارته بطاقة 10 غرف عمليات من أصل27 و15 سريراً في العناية المشددةو10حواضن في قسم الأطفال من إجمالي 35 حاضنة.
    المكتب الصحفي 5/9/2015