الصورة الرئيسية

أنت هنا

    اجراءات لحل مشكلة نقص المياه بالجامعة

    تاريخ الخبر: 
    أحد, 11/11/2018

    تعمل جامعة تشرين بالتعاون مع مؤسسة المياه باللاذقية على حل مشكلة نقص المياه بالجامعة الناجمة عن تزايد أعداد طلابها والتوسع العمراني ضمنها جراء إحداث كليات ومعاهد جديدة.
    وتحتاج الجامعة وأبنيتها وحدائقها إلى كميات كبيرة من المياه لتلبية احتياجاتها وسد أي نقص قد يحصل ولا سيما في فصل الصيف كونها تتموضع على مساحة كبيرة نصفها مخصص للحدائق وذلك بحسب مدير الشؤون الهندسية والخدمات الدكتورسائر صليبة الذي استعرض الإجراءات التي يتم العمل عليها لتلافي نقص المياه ومنها تشكيل لجنتين تضمان مهندسين مختصين من مؤسسة المياه والجامعة لدراسة الوضع الحالي لشبكة المياه بالجامعة وإمكانية إعادة تأهيلها وتأمين موارد مائية إضافية من خلال الآبار والاستفادة منها في ري المساحات الخضراء.
    ولفت صليبة إلى أنه سيتم إجراء مسح للمياه الجوفية والآبار الموجودة ضمن حرم الجامعة أو القريبة من سورها ودراسة إمكانية فصل شبكة مياه المدينة الجامعية عن باقي أبنية الجامعة من كليات ومعاهد وإنشاء خط جديد للسكن الجامعي مع أحداث خزان توازن له من أجل ضخ المياه وفق الاحتياجات المنطقية بما يراعي الفترات الزمنية ليلا ونهارا وفي ساعات الدوام الرسمي المحددة بالكليات والإدارات ووجود الطلبة في المدينة الجامعية بشكل دائم.
    وبحسب صليبة فإن هذا الإجراء سيسهم في التحكم بالتغذية بشكل أكبر نتيجة تفاوت الحاجة إلى المياه بين الصيف والشتاء كون مشكلة نقص المياه تبدأ بالظهور مع حلول فصل الصيف وارتفاع درجة الحرارة وزيادة استهلاك المياه مترافقا مع عدد الطلاب الكبير بينما ليس هناك مشكلة مياه في الشتاء.
    وأشار صليبة إلى وجود معاناة في ري المساحات الخضراء بالجامعة رغم وجود بئر تتم الاستفادة منها في ريها حاليا وعند ازدياد الحاجة تتم الاستعانة بالمؤسسات الأخرى المعنية التي تزود الجامعة بالصهاريج فضلا عن وجود خزان بسعة ألف متر مكعب يتم الضخ اليه من خطين بغزارة وسطية تبلغ 700 متر مكعب يوميا داعيا إلى إيجاد حلول مرحلية سريعة تتمثل في زيادة كمية المياه الواردة الى الجامعة ولاسيما في أوقات الذروة ريثما يتم ايجاد حلول دائمة لنقص المياه.
    وعزا صليبة نقص المياه في الجامعة إلى العدد الكبير للطلبة المقيمين في السكن الجامعي والبالغ 18 ألف طالب والتوسع الكبير للجامعة خلال السنوات الماضية نتيجة بناء الكليات والوحدات السكنية حيث وصل عدد طلبة الجامعة مع موظفيها إلى160 ألف طالب وموظف ما يتطلب كميات كبيرة من المياه.
    كما لفت صليبة إلى أنه تم البدء بإعادة تأهيل دورات المياه في الكليات لتحسينها ومنع الهدر الناجم عن تسريب المياه من الشبكة والعمل على تركيب خزانات على السطح لتأمين مخزون إضافي عند انقطاع المياه كما تمت دراسة إنشاء خزان قرب سور الجامعة الجنوبي يغذى من الخط الرئيسي القريب من السور لتغذية السكن الجامعي القريب وتأمين حاجة الطلبة وتخفيف الضغط على أبنية الجامعة.