الصورة الرئيسية

أنت هنا

    رئيس جامعة تشرين في لقاء حواري مع طلاب الدراسات العليا بمشفى تشرين الجامعي

    تاريخ الخبر: 
    خميس, 11/29/2018

    اجتمع الدكتور بسام حسن رئيس جامعة تشرين صباح اليوم بطلبة الدراسات العليا بمشفى تشرين الجامعي على مدرج مبنى المشفى ضمن لقاء حواري اكد خلاله مدى التكامل بين كلية الطب والمشفى بصفته صرحا حضاريا ومؤسسة علمية اكاديمية متميزة تقدم الخدمات النوعية وتؤهل الطلاب وترفدهم بخبرات هم بأمس الحاجة لها في سنوات دراستهم وتطبيقاتهم العملية ..ولفت الى الجهود الكبيرة التي قدمها الكادر الطبي والتمريضي وجميع العاملين في المشفى لا سيما طلاب الدراسات العليا اثناء الحرب على سوريا ومناوباتهم المتواصلة للقيام بواجبهم الخدمي ..
    كما تم خلال اللقاء الاستماع من قبل الدكتور رئيس الجامعة ورئيس مكتب التعليم العالي الفرعي ونائب رئيس الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا ومدير المشفى وعميد الكلية , الى مداخلات الحضور( طلبة الدراسات العليا , والاطباء رؤوساء الشعب في المشفى ) حول واقع العمل في هذه الشعب والمشاكل التي تعترضهم اثناء اداء مهامهم الخدمية والعلمية حيث تركزت اهمها على ضرورة زيادة الكادر التمريضي وتوزيعه على شعب المشفى –تعديل اللائحة الداخلية لطب الاسنان (الجراحة الفكية ) تامين اجهزة الفحص الوظيفي بشعبة الطب النووي –زيادة عدد المشرفين بشعبة التشخيص المرضي –اختيار مواضيع الماجستير والدكتوراه في قسم الجلدية على اسس موضوعية وبشكل يتناسب مع امكانيات القسم –حفظ وارشفة المواد العلمية وزيادة عدد غرف العمليات لاستيعاب الكم الهائل من المرضى – زيادة عدد دورات المياه –تشجيع البحث العلمي --..الخ وفي الختام تم مناقشة الاستفسارات بكل شفافية من قبل ادارة الجامعة والمشفى حيث اكد د. رئيس الجامعة في معرض رده,, على اهمية المبادرات الشخصية في المجال الطبي العلمي والعملي سواء اكان الكترونيا او عمليا وان المشفى يقدم خدماته على اكمل وجه خصوصا في هذه الظروف الغير عادية التي نمر بها لافتا الى انه تم تقييمه من قبل منظمة الصحة العالمية على انه الافضل على مستوى سوريا ببعض اقسامه مبينا اهمية المحافظة على هذا الانجاز وان يكون محفزا للجميع بالارتقاء الدائم للأفضل .. كم اكد حرص ادارة الجامعة والمشفى على الاخذ بجميع الاقتراحات التي تم طرحها من قبل الحضور وايجاد حلول لها حسب الامكانيات المتاحة خلال الفترة القريبة القادمة