الصورة الرئيسية

أنت هنا

    جامعة تشرين تستضيف الملتقى الحواري /حروب الاعلام واعلام الحرب على سورية/

    تاريخ الخبر: 
    خميس, 02/21/2019

    استضافت جامعة تشرين اليوم الباحثة الدكتورة حياة الحويك في ملتقى البعث للحوار وتحدثت في محاضرتها عن /حروب الاعلام واعلام الحرب على سورية/ عن دور وسائل الاعلام ومراكز الابحاث قبل واثناء وبعد الحرب في فرض وتعميم مفاهيم وافكار تعتبر أحد أهم أذرع الحروب في الوقت الحالي .
    وأكدت الدكتورة الحويك ان توظيف الحضور الاعلامي المكثف بدا واضحا في مرحلة ما يسمى /الربيع العربي/ حيث كرست امبراطوريات اعلامية عالمية ومن خلال وسائل اعلام اقليمية جل اهتمامها للتأثير في الرأي العام وبناء السلوك الفردي والجماعي وتوجيهه بما يخدم سياسات دول اقليمية ودولية لاسيما في الحرب على سورية والتي مر التعاطي الاعلامي معها بعدة مراحل استفادت بشكل كبير من ثورة الاتصالات وعولمة الاعلام من خلال الفضائيات والانترنت .
    وعرضت الحويك مراحل تطور الدعاية السياسية و الحرب النفسية والسياسية وقواعد اعلام الحرب وفق دراسات وابحاث مراكز متخصصة ومؤسسات اعلامية تحكمها امبراطوريات في عالم الاتصالات لافتة الى ان عددا كبيرا من وسائل الاعلام في المنطقة العربية مرتبطة بشكل وثيق بسياسات هذه الامبراطوريات الاعلامية و تروج لأفكار مشغليها وسياساتهم في المنطقة .
    بدوره أمين فرع الجامعة لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور لؤي صيوح راعي الملتقى اشار الى اهمية دور الشباب ووعيه تجاه الرسالة الاعلامية والتحول من حالة المتلقي الى حالة المتفاعل المحاكم لابعاد هذه الرسائل والهدف منها في ظروف وتوقيت معين مؤكدا الانفتاح على كل المبادرات التي تتيح التفاعل مع خبرات اعلامية والافادة من تجاربها في التصدي للحرب الاعلامية التي تخوضها سورية في وجه عدد كبير من وسائل الاعلام .
    حضر الملتقى رئيس هيئة المصالحة الوطنية الدكتور علي حيدر و الدكتور وليد صيداوي نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والطلاب وكوادر حزبية ونقابية وادارية وطلابية .