الصورة الرئيسية

أنت هنا

    الوفد الوزاري في جامعة تشرين .. دور الجامعات في مواجهة التحديات الاقتصادية ورسم السياسات

    تاريخ الخبر: 
    خميس, 06/18/2020

    في إطار متابعة تنفيذ المشاريع الخدمية والتنموية والاستثمارية في محافظة اللاذقية ..التقى الوفد الوزاري إلى محافظة اللاذقية اليوم كوادر جامعة تشرين لبحث الواقع الاقتصادي والاستثماري بحضور أساتذة الاقتصاد في الجامعة .
    المهندس حسين مخلوف وزير الادارة المحلية والبيئة رئيس الوفد أكد ان الوزارة تعمل في المجال الاقتصادي ضمن التوجه العام للدولة نحو الانتاج والتنمية من خلال تهيئة البيئة المناسبة للاستثمار و تفعيل متطلبات المشروعات الصغيرة و المتوسطة مؤكدا ان كل الافكار المطروحة خلال الاجتماع ستحظى باهتمام الحكومة بمتابعة مباشرة مشيرا الى ان الظروف الحالية تحتم الاعتماد على الذات في الشأن الاقتصادي والبحث عن البدائل الوطنية من خلال التشاركية في الأفكار والرؤى التي تسهم في مواجهة كل هذه الاستهدافات ولاسيما في المجال الاقتصادي.
    وزير المالية د.مأمون حمدان اشار الى ان تجنب اثار العقوبات و كيفية مواجهتها تكون بدعم التوجه للمشروعات الصغيرة والمتوسطة و دعم الانتاج الزراعي و الاقتصادي بكل اشكاله وتوفير بيئة استثمارية مثالية ومحاربة التهريب اضافة الى اعادة النظر في النظام الضريبي بشكل كامل.
    بدوره الدكتور بسام ابراهيم وزير التعليم العالي والبحث العلمي أكد على دور الجامعات في عملية التطوير والتنمية واهمية ربطها بالمجتمع من خلال أبحاث تطبيقية حقيقية فضلا عن اهمية التشبيك بين الجامعات والمؤسسات العامة الأخرى في جميع القطاعات الاقتصادية والتنموية والصحية والاجتماعية لاسيما وان هذه المؤسسات تعتمد على الجامعة في الاستشارات ومخرجات البحث العلمي.
    وزير الزراعة احمد القادري اشار الى ارتفاع اسهام الزراعة في الناتج الاجمالي من 19 % عام 2011 الى 38 % في العام 2019 ما يؤكد اهمية القطاع الزراعي في الصمود والثبات في وجه كل ما يخطط لسورية من مؤامرات و عقوبات ظالمة لافتا الى ان اعتماد المشروعات الزراعية الأسرية بات ضرورة ملحة تتناسب مع الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد و تحقق الأمن الغذائي و الاكتفاء الذاتي في كثير من المواد وان الوزارة تولي المشروعات الصغيرة والمتوسطة كل الاهتمام و الدعم بكل الامكانات المتوفرة .
    وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك طلال البرازي أكد الحاجة الى الافادة من كل الخبرات الاقتصادية الوطنية و من اساتذة الجامعات بشكل رئيسي لاقتراح حلول وتطبيقات عملية تسهم في تجاوز مشكلات الاقتصاد الحالية و تؤسس لاقتصاد ثابت قائم على اسس علمية قابلة للتطبيق ضمن الظروف الحالية مؤكدا ان اللقاء مع الخبرات الاقتصادية في جامعة تشرين فرصة لتبادل وجهات النظر لافتا الى لقاء قريب موسع مع كوادر الجامعة في الفترة المقبلة يتيح المجال لتعاون اوسع و عرض الافكار .
    رئيس الجامعة الدكتور بسام حسن أكد استعداد الجامعة للتعاون في وضع الخطط و الاستراتيجيات وتفاعلها مع كل المبادرات وتشكيل لجان وفرق بحث مختصة من كل المجالات لتفعيل دور الخبراء في العمل الحكومي الاستشاري و التنفيذي لافتا إلى أن اللقاء مع الوفد الحكومي فرصة لتبادل الآراء و الأفكار بشكل مباشر و اقتراح الحلول، و رحب رئيس الجامعة بزيارة قريبة لوزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك إلى الجامعة ولقاء كوادرها ضمن جهود الحكومة للتفاعل مع عدد أكبر من المختصين.
    ركزت المداخلات على أهمية الاعتماد على الذات والعودة الى فكرة الاقتصاد المنزلي ودعم القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني ودعم المنتج الزراعي وانشاء اتحاد منتجي المحاصيل الزراعية تكون مهمته دراسة تكاليف المنتجات والعمل على تفعيل الاقتصاد وعملية النمو ومساعدة القطاعات الانتاجية ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة والتخطيط لانتاج زراعي مع أهمية التسويق للمنتجات الزراعية ودراسة احتياجات السوق وامكانيات تلبيتها.
    وطالب المتحدثون بدعم مستلزمات الانتاج واكثار البذار وتشجيع الصناعات الغذائية الريفية والاستغناء عن الكثير من المستوردات الكمالية والاهتمام باقتصاد المعرفة في الخطة الاستراتيجية لاسيما وان سورية تمتلك أهم الموارد البشرية التي يجب استثمارها والعمل على الاستعانة بالخبرات الجامعية الاختصاصية ورفع الحد الادنى المعفى من ضريبة الدخل او زيادة الرواتب والاجور وحصر الموارد والتشديد على التكامل بين الوزارات وتقليل أيام العمل في الاسبوع ليكون أكثر انتاجية ومردودية ومنح القروض لمشاريع انتاجية ريفية والعمل على إعادة ترميم وتفعيل القطاع العام الذي تضرر في السنوات الماضية.
    حضر اللقاء محافظ اللاذقية و أمينا فرع الجامعة والمدينة لحزب البعث العربي الاشتراكي و رئيس الجامعة و كوادر أكاديمية و حزبية و نقابية .