الصورة الرئيسية

أنت هنا

    تحت رعاية الأستاذ الدكتور محمد يحيى معلا رئيس جامعة تشرين وضمن فعاليات ندوة الأربعاء الاقتصادية , ألقى الدكتور يوسف محمود ............

    تاريخ الخبر: 
    ثلاثاء, 04/13/2010
    مصدر الخبر: 
    مركز الشهيد باسل الأسد للحاسبات الالكترونية

    تحت رعاية الأستاذ الدكتور محمد يحيى معلا رئيس جامعة تشرين وضمن فعاليات ندوة الأربعاء الاقتصادية , ألقى الدكتور يوسف محمود محاضرة في جامعة تشرين بعنوان ( قراءة تحليلية للوضع الاقتصادي الراهن في سوريا ) حضرها د. غالب شحادة أمين فرع الحزب في جامعة تشرين ود. محمد يحيى معلا رئيس الجامعة ود. عبد الكريم يعقوب رئيس مكتب التنظيم والتعليم العالي الفرعي ود. حسن بدور نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية وشؤون الطلاب
    وأشار د. محمود في بداية محاضرته أن سوريا تمر بمرحلة هامة من مراحل التطور الاقتصادي نتيجة مجموعة من المتغيرات المحلية والدولية مما جعل الحكومة تنطلق بسياسة التحول لاقتصاد السوق الاجتماعي , كما قدم بعض المؤشرات للاقتصاد في سوريا خلال الأربعة أعوام الماضية كمعدل النمو والاستثمار والفقر والبطالة والسياستين المالية والنقدية مشيراً إلى التحسن في نمو الناتج المحلي الإجمالي وإلى احتلال قطاعي الزراعة والمطاعم والفنادق المرتبة الأولى في رفد هذا الناتج وتطرق إلى انخفاض مؤشر التضخم لعام 2009 في سوريا بسبب تحسن الإنتاج الزراعي وتراجع أسعار العقارات وإتباع الحكومة سياسة جديدة بالنسبة لدعم المازوت , ولفت لزيادة نسبة الاستثمار الكلي عما هو مقرر في الخطة الخمسية العاشرة وإلى تحسن قطاع التجارة الخارجية نتيجة تحريرها وتخفيض القائمة السلبية إلى 1000 سلعة , وتحدث حول مشكلتي البطالة والفقر وضرورة اتخاذ إجراءات حاسمة للحد من هاتين الظاهرتين في سوريا
    وفي ختام محاضرته قدم مجموعه من التوصيات أهمها ضرورة بذل المزيد من الجهود للوصول إلى معدلات نمو اقتصادي مقبولة مقارنة بدول المنطقة والعمل الدؤوب على تطوير رأس المال البشري في سوريا من خلال التدريب والتأهيل المستمر والاهتمام بالقطاع الزراعي الذي يؤثر بشكل ايجابي حيث تعتبر مخرجاته مدخلات للكثير من العمليات الاقتصادية والتأكيد على ضرورة عدم المساس بالقطاع العام لأن له دور سياسي إلى جانب دوره الاقتصادي .

    محاسن درويش
    7/ 4/ 2010