الصورة الرئيسية

أنت هنا

    بحضور د. شحادة ورشة عمل لمشروع تمبوس في الجامعة

    تاريخ الخبر: 
    اثنين, 12/06/2010
    مصدر الخبر: 
    رئاسة الجامعة

    أقيمت في جامعة تشرين ورشة عمل بالتعاون مع المفوضية الأوربية ومشروع تمبوس بعنوان " التخطيط الاستراتيجي لتأسيس مركز المهن والمهارات في جامعة تشرين " بحضور السيد الدكتور غالب شحادة أمين فرع جامعة تشرين لحزب البعث العربي الاشتراكي وأعضاء قيادة الفرع ونائب رئيس الجامعة لشؤون البحث العلمي ورئيسا فرعي نقابة المعلمين والاتحاد الوطني لطلبة سورية في الجامعة ومدير الجودة والاعتمادية في الجامعة وخبراء المشروع ومنسق المشروع في جامعة دمشق وعمداء الكليات ومديرو الإدارات الجامعية .
    هدفت الورشة إلى التخطيط الاستراتيجي لتأسيس مركز المهن والمهارات في جامعة تشرين من خلال مناقشة المهارات والكفاءات الشخصية للطلاب في الاختصاصات المختلفة لكي يتم تخطيط المهارات التدريبية المستهدفة في المركز كما هدفت لتحديد الخطوات اللازمة والموارد المطلوبة لتأسيس لمركز في الجامعة .
    وأديرت الورشة باستخدام وسائل وطرق عمل حديثة أثبتت فعاليتها في تخطيط المشاريع في الدول الشريكة بالمشروع , حيث تمت مناقشة الأسئلة المطروحة والخيارات الممكنة والعمل للوصول إلى تحديد الرؤية والأهداف والأولويات للمشروع .
    ويذكر أن مشروع ( تمبوس ) بعنوان " مركز المهارات والتوجيه المهني – طريق إلى سوق العمل " يضم 8 جامعات محلية و3 جامعات أوربية شريكة ويعمل على ردم الفجوة بين الجامعة وسوق العمل من خلال تقديم خدمات تضم دورات لتطوير الكفاءات والمهارات الشخصية وخدمات التخطيط وإدارة المهن المستقبلية للخريجين .
    وقد افتتح المشروع السيد الدكتور نزيه عيسى ممثلاً لرئيس الجامعة بكلمة رحب فيها بالحضور وأشار إلى أن المشروع يأتي في سياق مسيرة التطوير والتحديث التي تشهدها سورية بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد الذي يقدم كل الدعم لإنجاز الأهداف المنشودة كما أشار أن الجامعات ومن بينها جامعة تشرين تولي اهتماماً كبيراً لورشات البحث العلمي وتأهيل طلابها إضافة إلى تعليمهم كي يتمكنوا من الانخراط في سوق العمل .
    ودعا الدكتور عيسى الفعاليات الاقتصادية للمشاركة الفعالة في هذا المشروع من أجل النهوض بالتنمية والعمل وفق معايير الجودة الاعتمادية بما يؤدي إلى التطوير والتحديث المطلوبين .
    وكان السيد الدكتور عبد الله سعيد مدير الجودة والاعتمادية قد تحدث مؤكداً أن الاستثمار في التعليم والتدريب وتنمية قوة المعرفة يحقق عائدات أكبر , لأن التنمية المضافة لأي منتج أصبحت تتناسب مع تنمية المعرفة في هذا المنتج , وتصبح قوة المعرفة أساساً لقوة الاقتصاد وقوة الدولة , ويصبح إنتاج الأفكار والبرامج أكثر أهمية استراتيجية من إنتاج السلع , وهذا يشكل حافز لنا - نحن العرب - كي نلحق بركب المتقدمين من خلال الاهتمام والسعي لتحقيق جودة التعليم والتدريب والتأهيل .
    وختم الدكتور شحادة مستعرضاً النهج الوطني والقومي لحزبنا ووطننا وقائد مسيرة الحزب والشعب السيد الرئيس بشار الأسد والمواقف المتميزة لسيادته , والحكمة التي يتحلى بها مما جعل من سورية قلعة شامخة ومنارة للعرب ومحط إعجاب العالم .
    وقدم السيد صلاح شعبان أمين الجامعة عرضاً وافياً للإجراءات الإدارية التي اتخذتها إدارة الجامعة لتطوير العمل وتحقيق الأهداف , وتأمين مستلزمات العمل والبحث والعملية التعليمية , وأجاب على تساؤلات الحضور مؤكداً تعاون القيادتين السياسية والنقابية في الجامعة مع الإدارة الجامعية لحل جميع العقبات والمشاكل التي تعترض العمل وتطوره .
    وفي الختام تم انتخاب وحدة نقابية جديدة في جو من الديمقراطية والحرية التامة .