الصورة الرئيسية

أنت هنا

    مركز ضمان الجودة في الجامعة يقيم ورشة عمل حول نظام الساعات المعتمدة

    تاريخ الخبر: 
    أربعاء, 03/23/2011
    مصدر الخبر: 
    رئاسة الجامعة

    أكد الدكتور محمد يحيى معلا رئيس جامعة تشرين أن تطبيق نظام الساعات المعتمدة بشكل تدريجي وممنهج بات يشكل أمراً ملحاً وضروريا لمواكبة التطورات العالمية والارتقاء بمستوى التعليم في الجامعة وتطوير مخرجات العملية التعليمية وذلك خلال ورشة عمل أقامها مركز ضمان الجودة في الجامعة حول نظام الساعات المعتمدة وأسس تطبيقه في ضوء قرار مجلس التعليم العالي المعني بذلك, كما أشار د. معلا أن الجامعة وضعت خطة للانتقال إلى نظام الساعات المعتمدة بحيث أصبح تطبيق نظام الساعات المعتمدة شرطا لافتتاح كليات وأقسام جديدة مؤكدا أن هذا النظام يحقق العديد من الفوائد من خلال التزام الطالب والمدرس وتحسين العلاقة المباشرة بينهما وأشارأن هناك توجها جديدا في الجامعة لتزويد الطالب الذي يتقدم باعتراض على نتائجه الامتحانية بنسخه من سلم التصحيح ودفتره الامتحاني , وألقى د. جميل خليفة عضو الهيئة التدريسية في كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية محاضرة تحدث خلالها حول هيكلية الساعات المعتمدة وفق قرار مجلس التعليم العالي رقم/ 500/ ومزاياها كمعيار و كنظام لإعداد برنامج دراسي كما قدم د. خليفة توضيحا لبعض المفاهيم فما يتعلق بالإرشاد الأكاديمي والتسجيل في نظام الساعات المعتمدة والعبء الدراسي والانذا رالاكاديمي وطريقة تقييم الطالب وفق هذا النظام بالإضافة إلى المشكلات المتوقعة عند تطبيقه , وعرض كل من عميدة كلية التمريض وعميد كلية التربية الرياضية تجربتهما في مجال تطبيق الساعات المعتمدة حيث سلطا الضوء على أهمية الساعات المعتمدة ودورها في تطوير العملية التعليمية وتطرقا إلى الصعوبات التي اعترضتهما خلال تطبيق هذا النظام ونقاط الضعف والقوة مؤكدين أن أهم متطلبات نجاح هذا النظام هي تدريب كافة الكوادر الإدارية في الكليات وتزويدهم بالخبرات اللازمة بالإضافة إلى تدريب أعضاء الهيئة التدريسية على كيفية إنشاء البرامج لتجنب التعارض وأشارا أن المرشد الأكاديمي هو مفتاح النجاح في هذا النظام من خلال توجيه الطالب لاختيار المقررات التي تناسبه والإشراف عليه منذ بداية تسجيله وحتى التخرج .
    حضر الورشة نائب رئيس الجامعة لشؤون البحث العلمي ومدير مركز ضمان الجودة في الجامعة وعمداء الكليات ومدراء وحدات ضمان الجودة في الكليات
    محاسن درويش
    23/ 3/ 2011