الصورة الرئيسية

أنت هنا

    جماهير جامعة تشرين بانتظار كلمة السيد الرئيس بشار الاسد

    تاريخ الخبر: 
    أربعاء, 03/30/2011
    مصدر الخبر: 
    رئاسة الجامعة

    اكتظت جميع الصالات في جامعة تشرين منذ الصباح بحشود كبيرة من الطلاب والإداريين والموظفين لسماع خطاب السيد الرئيس بشار الأسد حول الأحداث الأخيرة في سوريا و بمشاركة القيادة السياسية والإدارية في الجامعة مرددين بصوت واحد أننا مع بشار الأسد مع سوريا لنعلن للعالم أن الشعب السوري هو من يقرر مصيره ويختار طريقه وان العيش المشترك رسالة سورية الحضارية للعالم وسورية أسرة واحدة متحابة ومتماسكة ومن جملة الهتافات أيضا سوريا الله حاميها وبشار الأسد راعيها ولا للمتورطين والمتخاذلين والله معك والشعب معك –الخ رافعين الأعلام الوطنية واللافتات المعبرة عن تأييدهم لمواقف السيد الرئيس بشار الأسد المشرفة من القضايا القومية والوطنية .في مواجهة مخططات أعداء هذه الأمة .
    وقالت الطالبة هبة علي .نحن نهتف منذ الصباح الباكر مؤيدين للسيد الرئيس منتظرين كلمته التي ستهز العالم بأسره كما عهدناه أسدا ابن أسد /لبيك يابشار/ وأمد الله بعمرك حاميا وأملا لشعبك وأبناءك
    وقال أيهم الطراد . كانت ومازالت لدينا الثقة المطلقة في حكمة السيد الرئيس بشار الأسد وكلنا متفائلين بكلمة السيد الرئيس في مسيرة الإصلاح والتطوير
    ويامن أبو جيش قال نحن في جامعة تشرين نتحدث من القلب لتصل إلى القلب دون حواجز كلنا معك يا سيد الوطن واليك .
    قسما برب العرش سوريا تنادي كلنا معك يا ابن حافظ أسدا
    إليك أرواحنا طعما لبني غرب إليك أجسادنا جسرا لنصر أبدا
    لما قنطار تقول . منذ اللحظة الأولى التي بدأت فيها الاضطرابات في سوريا وأنا مطمئنة أن هذا لن يؤثر على أمننا واستقرارنا واليوم نحن بانتظار كلمة السيد الرئيس بشار الأسد شعرت بنبضات قلبي تهتف له وأنا كطالبة من سكن جامعة تشرين لم أغادر سكني الجامعي لأنني كلي ثقة بالأمن الذي نعيشه
    وأكد د. رئيس الجامعة أن وحدة الصف والكلمة التي نعيشها في هذا البلد هي الرسالة الصادقة التي نوجهها لكل العالم وان ما قام به أبناءنا الطلبة هي الصورة السورية الحقيقية للانتماء الوطني

    المكتب الصحفي
    30/3/2011