الصورة الرئيسية

أنت هنا

    افتتاح فعاليات المؤتمر الثاني للإدارة المتكاملة للآفات الزراعية

    تاريخ الخبر: 
    ثلاثاء, 04/26/2011
    مصدر الخبر: 
    رئاسة الجامعة

    تحت شعار ( نهج جديد في مكافحة الآفات من أجل منتج صحي وبيئة نظيفة ) افتتحت فعاليات المؤتمر الثاني للإدارة المتكاملة للآفات الزراعية ) في كلية الزراعة بجامعة تشرين بمشاركة باحثين من سوريا وعدد من الدول العربية , وأشار الدكتور محمد يحيى معلا رئيس جامعة تشرين ( راعي المؤتمر ) خلال الافتتاح إلى التطور الكبير الذي شهده القطاع الزراعي في سوريا كماً ونوعاً منوها إلى المشاكل التي ظهرت مؤخراً وأدت على تذبذب الإنتاج بسبب التقلبات المناخية وظهور آفات جديدة وانخفاض الدعم المادي للعاملين في هذا القطاع , وتطرق د. معلا إلى ضرورة تضافر الجهود العلمية على مستوى الجامعة للتنسيق مع الجهات البحثية وإقامة المؤتمرات والبحوث العلمية واستثمار نتائجها بما يعزز موقع جامعة تشرين العلمي وتحدث رئيس الجامعة حول الخطوات التي اتخذتها الجامعة لتفعيل دورها في نشر المعرفة والثقافة وإنتاجها وإلى المنهجية الجديدة التي تتبعها في تقييم البحوث المنجزة بمهمات البحث العلمي الخارجي بهدف تحقيق استثمار أفضل مؤكداً أن إدارة الجامعة ستستمر في تقديم الدعم لمشاريع طلبة الدراسات العليا وإقامة البحوث العلمية المشتركة مع الجهات الوطنية والعربية والدولية , بدوره لفت د. سمير جراد عميد كلية الزراعة إلى التطورات التي شهدتها كلية الزراعة في السنوات القليلة الماضية بأقسامها المختلفة بدعم من إدارة الجامعة ومن خلال جهود أعضاء الهيئة التدريسية مما يشكل قاعدة هامة للأجيال القادمة لانطلاقة علمية معمقة يمكن أن تساهم في تحقيق تنمية متسارعة في القطاع الزراعي وتضيف لبنة إلى بناء مسيرة التطوير والتحديث التي أرسى قواعدها الرئيس القائد بشار الأسد كما أشارد. جراد إلى الأمراض الخطيرة التي تصيب الإنسان والناجمة عن الاستخدام المفرط واللاعقلاني للمبيدات الزراعية والأسمدة والهرمونات وإلى الدور الإيجابي الذي يمكن أن تؤديه نتائج الأبحاث التي سيخرج بها المؤتمر في تلافي هذه الآثار من خلال تسليط الضوء على طرق مكافحة الآفات الزراعية الحديثة التي تصيب المحاصيل الإستراتيجية والتركيز على طرق المكافحة الحيوية والمتكاملة وعلى الإدارة المتكاملة للآفات الزراعية , وأشار د. علي رمضان رئيس قسم وقاية النبات في كلية الزراعة أن الإدارة المتكاملة للآفات تعتبر أرقى أشكال المكافحة وأكثرها تقدماً وتطوراً وأشدها تطلباً لعوامل الوعي البشري المشارك في المجال الزراعي من خلال ضرورة امتلاك وسائل تطبيقها وتأمين عناصرها ومكوناتها مما يساعد على بناء قواعد مستقبلية لوضع إستراتيجية واضحة ومحددة لمكافحة الآفات الزراعية وتدعيم الأمن الغذائي المحلي والعربي
    هذا و تتناول محاور المؤتمر الذي يستمر لغاية 28 الجاري بيولوجيا الآفات الزراعية والتقانات الحيوية في مكافحة الآفات الزراعية – برامج الإدارة المتكاملة لآفات الخضار والأشجار المثمرة والمحاصيل الحقلية والغابات ونباتات الزينة ودور المبيدات في برامج الإدارة المتكاملة للآفات
    حضر افتتاح المؤتمر السادة: أمين فرع الحزب في جامعة تشرين ونائب رئيس الجامعة للتعليم المفتوح وعمداء الكليات والمعاهد العليا ورئيس المكتب الفرعي لنقابة المعلمين في الجامعة.

    محاسن درويش
    26/ 4/ 2011