الصورة الرئيسية

أنت هنا

    بحضور د. شحادة ود. معلا و السيد محافظ اللاذقية النائب اللبناني السابق ناصر قنديل يتحدث عن الثورات العربية و المشروع الأمريكي

    تاريخ الخبر: 
    اثنين, 05/09/2011
    مصدر الخبر: 
    رئاسة الجامعة

    اكدالنائب اللبناني السابق ناصر قنديل أن سورية بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد ستخرج أقوى مما هي عليه في هذه المحنة و من هذه المؤامرة التي تتعرض لها قيادة و شعبا و ستظل حصن الأمة و هي تخوض معركة العرب الشرفاء و يسعى الأعداء لإخضاعها و جعلها تدفع ثمن فاتورة دعمها للمقاومة العربية في لبنان و فلسطين و العراق ، جاء ذلك في محاضرته التي ألقاها على مدرج الباسل في جامعة تشرين تحت عنوان /الثورات العربية و المشروع الأمريكي / بحضور السادة : د. غالب شحادة ـأمين فرع الحزب في جامعة تشرين و د. محمد يحيى معلا رئيس الجامعة و السيد عبد القادر عبد الشيخ محافظ اللاذقية و أعضاء قيادتي فرعي الجامعة و المدينة و رؤساء المنظمات الشعبية و النقابات المهنية و حشد من الفعاليات الثقافية و الإعلامية و الاجتماعية و الإدارية في الجامعة و المدينة و حشد من الأساتذة و العاملين و الطلبة في الجامعة ، و استعرض السيد قنديل مواقف سورية و السيد الرئيس بشار الأسد الداعمة للمقاومة و التي أدت إلى إنجاز النصر في حرب تموز 2006 و صمود المقاومة العربية في مواجهة الاحتلال الصهيوني و الأمريكي وصولا إلى إسقاط مشروع الشرق الأوسط الذي بشروا به و أشاد قنديل بمواقف الجيش العربي السوري البطل و الشعب السوري في مواجهة المؤامرة بجميع وجوهها و أشكالها و مصادرها و من بينها السعي لإحداث فتنة مذهبية و طائفية و إسقاط النظام في سورية تحت عناوين واهية و براقة من خلال حملات التضليل الإعلامي التي تتعرض لها و طالب السيد قنديل الشباب أن يعملوا على إحباط الأهداف التي خطط لها أعداء سورية عبر الوعي بأبعادها و مراميها و عبر احتضان حتى أولائك السوريين الذين ضللوا من قبل قنوات الفتنة و التحريض مؤكدا أن سورية لن تسمح بالعبث بأمنها و تهديد مواقفها و خياراتها و هي التي تغير هذه المواقف الوطنية و القومية مهما اشتدت الضغوط ، كما أشار إلى أن السيد الرئيس بشار الأسد كقائد نادر يملك رؤية إستراتيجية و هو محبوب من شعبه و يمثل رمز الوفاء و الوطنية و الشهامة بعكس كثير من الحكام العرب الذين يسيرون في الفلك الأمريكي ، و هو يسير بقطار الإصلاح و التطوير لخدمة شعبه و لن يتراجع عن هذا الخيار لأنه خيار الشعب .
    و ختم موجها التحية إلى قائد سورية و شهداء الجيش و الوطن مؤكدا الوقوف خلف الرئيس الأسد صفا واحدا حتى النصر