الصورة الرئيسية

أنت هنا

    د: سطا يحي ملتقيا القيادات الحزبية و النقابية و الإدارية في جامعة تشرين

    تاريخ الخبر: 
    أربعاء, 05/11/2011
    مصدر الخبر: 
    رئاسة الجامعة

    د.سطا يحي ملتقيا القيادات الحزبية و النقابية و الإدارية في جامعة تشرين
    (سنتابع مسيرة الإصلاح و التطوير ، و أمن الوطن و المواطن فوق كل الاعتبارات )
    أكد السيد الدكتور هيثم سطا يحي عضو القيادة القطرية رئيس مكتب الإعداد و الثقافة و الإعلام القطري أن الأمن و الاستقرار إضافة إلى متابعة مسيرة الإصلاحات و تحسين الواقع المعيشي للمواطن هي في مقدمة اهتمامات الحكومة الجديدة و القيادة السياسية و على رأسها السيد الرئيس بشار الأسد و أن هذه القيادة تتعامل بحسم و جدية كبيرة مع كل من يريد و يسعى للنيل من أمن الوطن و المواطن و من هيبة الدولة و دورها الريادي وطنيا و قوميا .
    جاء ذلك خلال لقائه مع القيادات الحزبية و النقابية و الإدارية في جامعة تشرين بحضور السادة : الدكتور غالب شحادة أمين فرع الجامعة للحزب و الدكتور محمد يحيى معلا رئيس جامعة تشرين وأعضاء قيادة الفرع و رئيسي و أعضاء قيادتي فرعي نقابة المعلمين و اتحاد طلبة سورية في الجامعة و نواب رئيس الجامعة و أمناء و أعضاء قيادات الشعب الحزبية الجامعية و قيادات الفرق الحزبية و عمداء الكليات و مدراء المعاهد في الجامعة .
    و قد نقل الدكتور سطا يحي تحيات القيادة القطرية على رأسها السيد الرئيس بشار الأسد و تمنياتهم بالتوفيق و النجاح للجميع في مهامهم الملقاة على عاتقهم .
    و أشار د. سطا يحي إلى أنه قد تأكد للقيادة وجود مخطط تآمري كبير بدأت تتكشف ملامحه بعض صدور القرارات الهامة للإصلاحات و بعد تحقيق معظم المطالب الشعبية المحقة كما ظهر أن هناك تنسيق بين ما يجري في درعا و حمص و بانياس و غيرها و هناك قوى دينية متطرفة تكفيرية و إرهابية تقف خلف هذه التظاهرات ، و تدعمها دول و جهات خارجية معادية لسورية و لخطها القومي الذي يدعم المقاومة ، و لذلك اتخذت القيادة قرارها بعدم التساهل مع هؤلاء و الضرب يبد من حديد كل من يشارك في الاعتداء على سورية و جيشها و شعبها و يهدد أمنها .
    و أشار عضو القيادة إلى الدور التحريضي الخطير الذي مارسته و لا تزال تمارسه بعض وسائل الإعلام العربية في قناتي الجزيرة و العربية و صحيفة الشرق الأوسط و غيرها مشددا على أهمية الوعي الشعبي في مواجهتها .
    و طالب الرفاق في الحزب و المنظمات الشعبية التمسك بالوحدة الوطنية و الانفتاح على الآراء المخالفة و محاورة أصحابها لأنهم أبناؤنا و إخوتنا و ربما ضللوا ، و هذا يستدعي كشف أبعاد المؤامرة و توعية الناس عبر حوار وطني صادق و شفاف .
    و ختم مؤكدا أن سورية ستنتصر لأن قيادتها حكيمة و متميزة و جيشها وطني و متماسك و يحظى بمحبة الشعب و ثقته ، وشعبها واع و موحد خلف قيادته المتمثلة بشخص السيد الرئيس بشار الأسد الذي ينال محبة و ثقة الشعب ، و لن يسمح لأحد بالنيل من سورية و مواقفها المشرفة .
    واستمع عضو القيادة لمجموعة من المداخلات و المقترحات و الأسئلة التي قدمها بعض الرفاق و أجاب عليها بكل شفافية و موضوعية .
    المكتب الصحفي
    11/5/2011