الصورة الرئيسية

أنت هنا

    الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات

    تاريخ الخبر: 
    أحد, 05/29/2011
    مصدر الخبر: 
    رئاسة الجامعة

    الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات:
    مساعدة الطلاب بعلامتين لتبديل وضعهم وبست علامات لعدم الاستنفاد

    دمشق-سانا-البعث:
    أصدر السيد الرئيس بشار الأسد أمس المرسوم رقم / 203/ للعام /2011/ الذي يقضي بإجراء مجموعة من التعديلات على اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات الصادرة بالمرسوم رقم /250/ لعام /2006/.
    ومن أهم التعديلات التي شملها المرسوم مساعدة الطلاب بعلامتين على الأكثر في مقرر واحد أو موزعتين على مقررين إذا كانت هذه المساعدة تؤدي الى تبديل وضعهم ومساعدة الطالب بست علامات على الأكثر في مقرر واحد أو موزعة على مقررين إذا كانت هذه المساعدة تؤدي الى عدم استنفاده في أي سنة من سنوات الدراسة.
    كما يشمل المرسوم تعديل الفقرة /أ/ من البند /2/ من المادة /116/ المتعلقة بالطلاب الذين يجوز قبولهم في الكليات والأقسام والاختصاصات في الجامعات دون التقيد بترتيب درجات النجاح والمعايير الأخرى التي يضعها مجلس التعليم العالي وكذلك الفقرة /ج/ من نفس المادة والتي تتعلق بقبول المعوقين.
    وفيما يلي نص المرسوم رقم / 203/:
    رئيس الجمهورية
    بناء على أحكام قانون تنظيم الجامعات رقم /6/ لعام /2006/ وعلى أحكام اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات الصادرة بالمرسوم رقم /250/ لعام / 2006/
    يرسم ما يلي..
    المادة /1/:
    تجرى على اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات الصادرة بالمرسوم رقم /250/ لعام / 2006/ التعديلات الآتية:
    1- تعدل المادة / 89/ وفق الآتي:
    أ / يضع مجلس التعليم العالي بعد أخذ رأي مجالس الجامعات القواعد الناظمة المتعلقة بنتائج امتحانات المقررات المختلفة.
    ب/1/ يساعد الطالب بعلامتين على الأكثر في مقرر واحد أو موزعتين على مقررين إذا كانت هذه المساعدة تؤدي الى تبديل وضعه.
    2/ يساعد الطالب بست علامات على الأكثر في مقرر واحد أو موزعة على مقررين إذا كانت هذه المساعدة تؤدي الى عدم استنفاده في أي سنة من سنوات الدراسة.
    3/ لا تدخل المساعدات الامتحانية في حساب المعدل العام.
    4/ يضع مجلس التعليم العالي أسس وقواعد المساعدات الامتحانية المذكورة في هذه الفقرة.
    2- تعدل الفقرة /أ/ من البند /2/ من المادة / 116/ وفق الآتي:
    2/ أ/ عدد لا يزيد على خمسة طلاب في كل كلية أو قسم أو اختصاص من :
    1/ أبناء وأشقاء وأزواج شهداء الحرب والعمليات الحربية المشمولين بأحكام المرسوم التشريعي رقم /9/ لعام /1985/ وتعديلاته.
    2/ أبناء وأزواج شهداء أحداث الأمن الداخلي المشمولين بالقانون رقم /43/ لعام /1980/ وتعديلاته.
    3/ أبناء مقعدي الحرب والعمليات الحربية وأبناء مقعدي أحداث الأمن الداخلي المشمولين بالقانون رقم /43/ لعام /1980/ وتعديلاته والمرسوم التشريعي رقم /9/ لعام /1985/ وتعديلاته لمن كان عجزه كلياً.
    4/ تثبت هذه الحالات بوثيقة تصدر عن مكتب شؤون الشهداء في القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة حصراً وفق القوانين المعتمدة لديهم.
    5/ يكون القبول عن طريق المفاضلة بينهم بقرار من الوزير وفق ترتيب النجاح في الشهادة الثانوية ووفق المعايير التي يضعها مجلس التعليم العالي.
    3- تعدل الفقرة /ج/ من البند /2/ من المادة /116/ وفق الآتي:
    ج/ 1/ عدد معين من المعوقين والحاصلين على الشهادة الثانوية العامة في سنة القبول نفسها.
    2/ يحدد مجلس التعليم العالي العدد والكليات والأقسام التي يمكن قبولهم فيها والحد الأدنى للدرجات لكل كلية أو قسم أو اختصاص.
    3/ يكون القبول عن طريق المفاضلة بينهم بقرار من الوزير وفق ترتيب النجاح في الشهادة الثانوية والمعايير الأخرى التي يضعها مجلس التعليم العالي.
    4/ تلغى أحكام البند /3/ من المادة /116/.
    المادة / 2/:
    ينشر هذا المرسوم في الجريدة الرسمية.
    دمشق في 23/6/ 1432 هجري الموافق لـ 26/ 5/ 2011 ميلادي.
    يُساهم في زيادة نسبة الخريجين
    ويكتسب المرسوم أهمية كبرى لدى طلبة الجامعات كونه يوفر عليهم الكثير من الوقت والجهد الإضافي ويمنحهم فرصاً إضافية تساعدهم في تحصيلهم العلمي، كما أنه يساهم في زيادة نسبة الخريجين ويزيد عدد المقاعد الشاغرة في الجامعات لاستقبال طلبة جدد.
    ويقضي المرسوم بمساعدة طلبة الجامعات بعلامتين على الأكثر في مقرر واحد أو موزعتين على مقررين إذا كانت هذه المساعدة تؤدي الى تبديل وضعهم ومساعدة الطالب بست علامات على الأكثر في مقرر واحد أو موزعة على مقررين إذا كانت هذه المساعدة تؤدي الى عدم استنفاده في أي سنة من سنوات الدراسة.
    وقال وزير التعليم العالي الدكتور عبد الرزاق شيخ عيسى: إن المرسوم أعطى إمكانية للمساعدات الامتحانية للطلاب الذين يحتاجون إليها في مقرر أو مقررين لتعديل وضعهم الدراسي وأجاز إعطاء مساعدات امتحانية في مقرر أو مقررين للطلاب الذين يمكن أن يستنفدوا بنتيجة امتحاناتهم الى جانب إعطاء فرص قبول جديدة في اختصاصات لم تكن مسموحة للطلاب ذوي الإعاقات الجسدية وإمكانية زيادة النسبة المقررة لقبولهم.
    وأضاف وزير التعليم العالي: إن المرسوم تضمن تعديلاً يحدد الحالات التي يستفيد منها أبناء الشهداء وأزواجهم وأشقاؤهم من التسجيل المباشر في الجامعات، مشيراً الى أن فائدة المرسوم ستعم على معظم الطلاب وتحفزهم على المزيد من الجهد والاجتهاد للمساهمة في إكمال تحصيلهم العلمي وبناء الوطن.
    ويحرص المرسوم على تطبيق العدالة بين الطلاب حتى لا تؤثر هذه المساعدة على ترتيب الطلاب ومعدلاتهم من خلال عدم احتساب المساعدات الامتحانية في حساب المعدل العام.