الصورة الرئيسية

أنت هنا

    الدكتور شحادة في لقاء سياسي مع طلاب المعسكرات العسكرية الجامعية

    تاريخ الخبر: 
    اثنين, 07/11/2011
    مصدر الخبر: 
    رئاسة الجامعة

    الدكتور شحادة في لقاء سياسي مع طلاب المعسكرات العسكرية الجامعية
    \ سورية ستبقى قوية بشعبها وقائدها ووحدتها الوطنية \

    أكد السيد الدكتور غالب شحادة أمين فرع جامعة تشرين لحزب البعث العربي الاشتراكي أن سورية التي انتصرت على المؤامرة والمتآمرين وتجاوزت الأزمة ومرحلة الخطر وقضت على الفتنة الداخلية وأحبطت المؤامرات الخارجية ستبقى قوية بشعبها وجيشها وقائدها ووحدتها الوطنية التي قل مثيلها كما ظهرت خلال المحنة بفضل وعي أبنائها وتضحيات شهدائها وبطولات جيشها وقبل كل شيء بفضل حكمة قيادتها ممثلة بالسيد الرئيس بشار الأسد جاء ذلك خلال لقاء سياسي مع طلاب المعسكر الصيفي الثالثة للتدريب العسكري الجامعي بحضور السادة الدكتور محمد معلا رئيس الجامعة وأعضاء قيادة الفرع وقيادات الشعب الحزبية الجامعية والسيد العميد قائد مركز التدريب العسكري في الجامعة وضباط المركز وأعضاء فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في الجامعة والذي بدأ بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً وتكريماً لروح القائد الخالد حافظ الأسد وأرواح شهداء الوطن ومجازر التنظيمات المسلحة بعد ذلك استعرض الدكتور شحادة المستجدات والأحداث التي جرت في سورية خلال هذه المرحلة الهامة من تاريخها والمواقف العربية والإقليمية والدولية منها وما رافقها من تجييش إعلامي وأكاذيب وضخ المليارات من أجل زعزعة استقرار سورية والضغط على قيادتها كي تتخلى عن مواقفها المبدئية الوطنية والقومية وعن دعمها للمقاومة والحقوق العربية وكي ترضخ لسياسات الهيمنة والعدوان الأمريكية والصهيونية والغربية .
    وأشار إلى فشل رهانات أعداء الوطن وتحطم أحلامهم على صخرة صمود ووعي شعبنا والتفافة المميز حول السيد الرئيس بشار الأسد وحول علم الوطن .
    وأشاد ببطولات جيشنا الباسل وتضحيات شهدائنا التي أدت إلى هزيمة الأعداء ومخططاتهم وشكر الدكتور شحادة الدول الصديقة التي وقفت بقوة إلى جانب سورية وقيادتها كروسيا والصين والهند بعدما لمست مصداقية القيادة السورية ونهجها الإصلاحي ومحبة الشعب الكبيرة لها .
    كما عرض الدكتور شحادة للنقاط الهامة التي وردت في الخطاب الأخير للسيد الرئيس على مدرج جامعة دمشق والتي أكدت اهتمامه الكبير بكل التفاصيل الوطنية وانفتاحه على كل الأطياف وعلى المعرضة الوطنية وعلى نهج الحوار الوطني مع الجميع وعلى دور الشباب الواعي في صياغة مستقبل زاهر للوطن من خلال المشاركة في هذا الحوار كما أكدت استعداد القيادة السياسية وحزب البعث على رأسها ممثلة بالسيد الرئيس لمرحلة جديدة من العمل السياسي في سورية في ظل تعددية سياسية حزبية وطنية بعد صدور قانون للأحزاب .
    وأشار الدكتور شحادة إلى الحوار الوطني الذي يبدأ في العاشر من تموز وميز بين معارضة وطنية ومعارضة تتآمر على الوطن وتستقوي بأعدائه .
    وختم الدكتور شحادة مجيباً على تساؤلات الطلاب بصدق وشفافية ومؤكداً أن الانفتاح والتسامح والحوار واستيعاب أبناء الوطن كما تجلت عند السيد الرئيس هي السبيل والحل لما يمر به الوطن من أزمات داخلية وشكر الدكتور شحادة الطلاب على دورهم المميز في الحفاظ على الجامعة والوطن والدفاع عنه والسير خلف قيادته الحكيمة وعلى رأسها السيد الرئيس بشار الأسد كما أكد تعاون القيادات الحزبية والنقابية والإدارية في الجامعة ووقوفها خلف السيد الرئيس في هذه المرحلة .
    حضر اللقاء السادة رئيس الجامعة وأعضاء قيادة الفرع ومدير فرع التدريب العسكري الجامعي في اللاذقية .

    قسم الإعلام- فرع الجامعة