الصورة الرئيسية

أنت هنا

    مناقشة قضايا وأمور هامة في المحاور الخدمية والاجتماعية والاقتصادية في جلسات الوار بجامعة تشرين

    تاريخ الخبر: 
    أربعاء, 09/14/2011
    مصدر الخبر: 
    رئاسة الجامعة

    كما تميزت جلسات الحوار في جامعة تشرين ليومها الرابع في بقية محاورها الخدمي والاجتماعي والاقتصادي بطرحها عدة أمور وقضايا هامه , حيث تم التركيز في الجانب الخدمي على النقاط التي تشكل عقبات أمام البحث العلمي في الجامعة وتنوعت الرؤى في هذا المجال فيما يتعلق بضرورة وجود ورشات مخصصة لصيانة التجهيزات في الجامعة ورفع تمويل الأبحاث واستقدام أجهزة كاملة المواصفات وإشراك القطاع الخاص في هذه الأبحاث .... بالإضافة إلى تقديم مقترحات في مجال تطوير الخطط والبرامج والمهارات وهيكلة التعليم وفق حاجة سوق العمل لمخرجات العملية التعليمية وإعادة النظر في سياسة القبول بنظام التعليم المفتوح , و في المجال الاجتماعي ركز المتحاورون على ضرورة إعادة النظر ببعض القوانين التي تخص الدعم الحكومي والرعاية الاجتماعية ورعاية المعاقين التقاعد في الدولة , كما تحدثوا عن العشوائيات السكنية وان أسبابها الأخطاء في المخططات التنظيمية والذي أدى لتقليص المسافات الخضراء وان الحل يكمن في دراسة هذه العشوائيات و‘إحصاء السكان وإعادة دراسة المخططات التنظيمية, وطالبوا خلال الحوار بإيجاد آليات جديدة لعمل المؤسسات في سوريا تنطلق من روح الجماعة وليس من الإدارة الفردية لهذه المؤسسات , والاهتمام بقطاع السياحة وتمليك المواقع السياحية للمنظمات والنقابات وتبسيط الإجراءات الإدارية المتعلقة بالقروض , وفي المجال الاقتصادي أشار المتحاورون على ضرورة الاستفادة من تجارب الدول الأخرى بهذا الخصوص وإعادة النظر بالقوانين والأنظمة الاقتصادية ودراسة كيفية توظيف الأموال والاهتمام بالزراعة والأمن الغذائي في سوريا ودعم المشاريع المتوسطة والصغيرة والمتناهية في الصغر لرفد موازنة الدولة . هذا وحضر جانباً من جلسات الحوار الدكتور محمد يحيى معلا رئيس الجامعة .
    رنده غانم –محاسن درويش