الصورة الرئيسية

أنت هنا

    اعتصام الطلبة العرب في جامعة تشرين احتجاجا على قرار الجامعة العربية

    تاريخ الخبر: 
    أربعاء, 11/23/2011
    مصدر الخبر: 
    رئاسة الجامعة

    نظم الاتحاد الوطني لطلبة لبنان بالتعاون مع شعبة الطلبة العرب في جامعة تشرين اعتصاما حاشدا احتجاجا على قرارات الجامعة العربية حيال سورية وتأييدا لسورية بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد , حضر الاعتصام الدكتور غالب شحادة أمين فرع جامعة تشرين لحزب البعث العربي الاشتراكي والدكتور محمد يحيى معلا رئيس الجامعة والسادة أعضاء قيادة الفرع وأمناء الشعب الحزبية ورئيس وأعضاء المكتب الفرعي لنقابة المعلمين ورئيس فرع الاتحاد الوطني لطلبة سوريا , ورفع المشاركون في الاعتصام الذي جرى في كتلة الهندسات في الجامعة الأعلام السورية واللافتات التي تؤكد أن سورية ستبقى قلعة الصمود والمقاومة وتؤكد وقوفهم ودعمهم للمواقف الوطنية والقومية والإصلاحية للسيد الرئيس بشار الاسدوترفض كل إشكال التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية السوريةوتستنكر قرار الجامعة العربية حيال سوريا الذي يصب في المخطط الصهيوني الأمريكي الغربي لزعزعة الاستقرار في سورية , وردد المشاركون هتافات و أهازيج وطنية سورية مؤكدين ان الحملات المغرضة ستسقط أمام وعي ووحدة الشعب السوري وقيادته الحكيمة
    وأكد د, شحادة خلال الاعتصام على أن سوريا رغم المواقف المعيبة للجامعة العربية تجاهها ستبقى قلب العروبة النابض ولن تتخلى عن مواقفها القومية الداعمة للحق العربي والقضايا العربية العادلة وإنها ماضية خلف قيادة السيد الرئيس بشار الأسد في مسيرة الإصلاح والبناء والتطوير التي يقودها , لافتا إلى وعي ويقظة طلاب جامعة تشرين تجاه كل ما يحاك ضد سوريا من مؤامرات هدامة لثنيها عن مواقفها الوطنية والقومية , وتحدث رئيس اتحاد طلبة لبنان قائلا : يصادف اليوم عيد استقلال بلدي لبنان ونستذكر معا كم من دماء دفعت للحفاظ على هذا الاستقلال وهذه الدماء لم تكن لبنانية فقط بل كانت دماء سورية أيضا واليوم واجبنا أن نكون كلنا سوريون والوقوف بوجه المؤامرة التي تتعرض لها سوريا , كما ندد في كلمته بقرار جامعة الدول العربية متسائلا أين كانت الجامعة عندما احتل العراق واعتدي على لبنان وحرقت غزة وختم كلامه قائلا : رغم كل هذا التآمر العربي والدولي على سوريا نحن واثقون أن سوريا ستنتصر لان في سوريا شعب مقاوم وقائد مقاوم .
    رنده غانم 22\11\2011