الصورة الرئيسية

أنت هنا

    وفد روسي يزور جامعة تشرين ويلتقي القيادات الحزبية والادارية في الجامعة ويلتقي بطلبتها وأساتذتها

    تاريخ الخبر: 
    خميس, 11/24/2011
    مصدر الخبر: 
    رئاسة الجامعة

    زار الوفد الروسي الذي يضم مرشحين لمجلس الدوما الروسي وشخصيات إعلامية وسياسية وشبابية ممثلة عن الأحزاب الروسية جامعة تشرين والتقى حشد من أساتذتها وطلابها بحضور د. غالب شحادة أمين فرع الحزب في الجامعة ود. محمد يحيى معلا رئيس الجامعة وأكد أعضاء الوفد خلال اللقاء أن ماشاهدوه وعرفوه خلال زيارتهم عن حقيقة الأوضاع والإحداث يثبت مدى محبة الشعب السوري لبلاده واستعداده للتضحية في سبيله مؤكدين أن ماترتكبه المجموعات الإرهابية المسلحة من جرائم بحق السوريين ينفي تماماً ما تروج له وتحرض عليه وسائل الإعلام الغربية المغرضة وبعد تقديم شرح مفصل ومستفيض عن جامعة تشرين من قبل رئيس الجامعة منذ التأسيس وحتى الآن بما فيها من كليات ومعاهد عليا وأعداد طلاب وهيئة تدريسية ومراكز تميز ووحدات سكنية للطلاب والأساتذة .. أجاب أمين الفرع ورئيس الجامعة على تساؤلات أعضاء الوفد بكل شفافية ووضوح فيما يتعلق بالوضع السياسي والأكاديمي وأشارا إلى العلاقة التاريخية التي تربط الشعبين السوري والروسي وبقية الدول الاشتراكية وكانا قد قدما في معرض ردهما الشكر باسم القيادات في جامعة تشرين والعاملين فيها لأعضاء الوفد لرغبتهم الصادقة في زيارة سوريا للتعرف على حقيقة مايجري وللشعب الروسي على الدور الكبير لهم في بناء القدرات وتأهيل المتخصصين في كافة المجالات العلمية والأدبية مما شكل ركناً أساسياً للتطور والحداثة في المؤسسات العلمية السورية وأشارا أن النسبة الأعلى لموفدي جامعة تشرين هي في ألمانيا وفرنسا ومصر وأن نسبة من يتابعون الدراسات العليا في كلية الطب بالجامعة 25% من نسبة الخريجين وتنخفض إلى 10% في كليات أخرى تبعاً لتوافر الأستاذ المشرف في الاختصاص المطلوب وان الطلبة الدارسين في الجامعة ينتمون ل26جنسية من دول عربية وأجنبية وخلال استفسار أعضاء الوفد حول الوضع الأمني في المحافظة نوه أمين الفرع ورئيس الجامعة أن الفرصة متاحة لأعضاء الوفد للتواصل مع المواطنين ف بكافة أحياء المحافظة للاستماع بشكل مباشر وإيجاد الرد الشافي بهذا الخصوص , وبدوره أكد نواف إبراهيم منسق الوفد الروسي أنه من خلال تواصله مع أعضاء الوفد لمس مدى سعادتهم بالحفاوة وحسن الاستقبال من قبل جماهير جامعة تشرين وأبدوا إعجابهم بها كصرح علمي وحضاري
    لينا قندقجي صحفية في راديو صوت روسيا قالت : أنها سعيدة بزيارة سوريا لتتمكن من رؤية الواقع والتعرف على ما يحدث مؤكدة ثقتها انه يختلف كثيراً عما تروجه وسائل الإعلام
    وقال مارك سيروك من كتلة حركة روسيا هناك الكثير من المعلومات المختلفة والمتناقضة التي ترد إلى وسائل الإعلام الروسية ولكن ما نراه ضغطاً خارجياً كبيراً على سوريا وعمليات إرهابية ضدها
    وبدورها مارينا يابلش كينا كبير المدراء في راديو صوت روسيا أن الوفد جاء للاطلاع على حقيقة الأوضاع ونقل هذه الصورة إلى الشعب الروسي وان هناك هجمة إعلامية على سوريا ولانعرف لماذا ونريد أن تكون وسائل الإعلام الروسية شفافة وتقول حقيقة مايجري على الساحة السورية للشعب الروسي .
    المكتب الصحفي
    24/ 11/ 2011