الصورة الرئيسية

أنت هنا

    بمناسبة اعياد التشرينين وبالتعاون بين جمعية المقعدين وجامعة تشرين حفل فني ومعرض للكاريكاتور في جامعة تشرين

    تاريخ الخبر: 
    اثنين, 11/28/2011
    مصدر الخبر: 
    المعهد التقاني البيطري

    بمناسبة أعياد التشرينين افتتح السادة : د. غالب شحادة أمين فرع جامعة تشرين لحزب البعث العربي الاشتراكي ود. محمد يحيى معلا رئيس الجامعة والمهندس صديق مطرجي رئيس مجلس مدينة اللاذقية والسيدة فريال عقيلي رئيسة جمعية المقعدين وأصدقائهم في اللاذقية معرض الرسوم الكاريكاتورية للفنان إبراهيم جزاع بعنوان ( وطن قهر المؤامرة ) الذي يقام بالتعاون بين جمعية المقعدين في اللاذقية والقيادات الحزبية والإدارية والنقابية والطلابية في الجامعة , حيث تجول السادة الحضور في أرجاء المعرض واستمعوا لشرح مفصل حول موضوع لوحات المعرض المؤلفة من 60عملاً كاريكاتورياً تتحدث عن حقيقة ما يجري في سوريا من أحداث مسلطة الضوء على جميعا المتآمرين من ناشطين حقوقيين مزيفين وشهود عيان مزعومين وفضائيات دموية وشيوخ فتنة وداعمين للإرهاب وضعاف نفوس , وذكر السيد إبراهيم جزاع أن الهدف من المعرض هو توصيل رسالة لجميع المتآمرين بأن الشعب السوري واع ومدرك لحقائق المؤامرة ويشكل داعماً حقيقيا للإعلام السوري في ظل الحرب الإعلامية المغرضة التي تتعرض لها سوريا مضيفا أن اختياره لجامعة تشرين كمكان للعرض جاء كونها ملتقى لأعداد كبيرة من الشباب السوري الذي يشكل مستقبل سوريا الواعد والمعقود عليه الكثير من الآمال لبناء سوريا الحضارة.

    وفي السياق ذاته أقامت جمعية المقعدين بالتعاون مع الجامعة حفلاً فنياً تحت شعار( يداً بيد نبني سورية ) وذلك على مدرج الباسل في كلية العلوم وبحضور السادة : أمين فرع الحزب في الجامعة ورئيس الجامعة وأعضاء قيادتي فرعي الحزب في المدينة والجامعة ورئيس مجلس مدينة اللاذقية ونواب رئيس الجامعة ووفد الفنانين السوريين إلى القاهرة ومديرة الشؤون الاجتماعية والعمل في اللاذقية ورئيسة الاتحاد النسائي ورئيس وأعضاء المكتب الفرعي لنقابة المعلمين وألقى د. غالب شحادة أمين فرع الحزب ( راعي الحفل ) كلمة أكد من خلالها حرص جامعة تشرين على التواصل مع جميع الفعاليات الاجتماعية التي تقدم بشكل أو بآخر من عقلها وعلمها ومن إبداعها وتميزها مايحقق المزيد من التكاتف والتعاون تحت سقف محبتنا وولائنا لهذا الوطن ولسيد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد كما عبر عن الرفض والاستنكار لمشاريع الهيمنة وقرارات الجامعة العربية اللاأخلاقية ومواقفها الظالمة بحق من يمثل قلب العروبة النابض ( سوريا) مؤكداً أن الشعب السوري بوحدته الوطنية سيثبت للعالم انه قادر على إحباط كافة المشاريع الاستعمارية والتدخل العربي والغربي البغيض , وبدورها أشارت السيدة فريال عقيلي رئيسة جمعية المقعدين وأصدقائهم في اللاذقية أن إقامة الحفل في جامعة تشرين يشكل خطوة هامة لتوحيد الصفوف وتحديد الأهداف من اجل حماية سوريا والحفاظ عليها ووجهت حديثها للشباب قائلة : أيها الأبناء نحتاج لسواعدكم التي تبني الوطن ولعملكم الدءوب المخلص لبناء النفس وإعداد العدة لمواجهة أؤلئك الذين يريدون أن يموت الكبرياء اليعربي في نفوسنا فالوطن يكبر بكم ويزهو بنجاحاتكم وإنجازاتكم فكلنا مشاريع شهادة وكلنا لتراب سوريا فداء , وختمت كلمتها مقدمة الشكر والتحية لقائد مسيرتنا حتى النصر الدكتور بشار الأسد و لجميع من وقف مع قضية المقعدين و مد يد الدعم للجمعية ماديا ومعنوياً . وقدم وفد الفنانين شرحاً حياً لمعاناتهم ولما تعرضوا له من اعتداء خلال سفرهم إلى القاهرة مؤكدين عزمهم على المضي في مقاومة كافة الضغوط وتعزيز وحدتنا الوطنية في وجه كل من يحاول تفرقتنا كما قدمت خلال الحفل مجموعة من القصائد والأغاني الوطنية .
    محاسن درويش – رولا رمضان
    28/ 11/ 2011